بستـــــــــان العابدين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ............... اهلا بكم ومرحبا اخواننا واخواتنا بمنتدانا ومنتداكم ((إلاّ رمضان)).... متمنيين لكم الافادة والاستفادة قدر الامكان ... من موضوعاتنا وموضوعاتكم بما يتناسب مع كل مسلم انسان.....^_^ نتمنى انضمامكم معنا^_^



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
للتواصل مع ادارة المنتدى يمكنكم اضافه الايميلات الاتيه
للاخوة فقط >>>    bostan_4_bro@yahoo.com
للاخوات فقط >>>   bostan_4_sis@yahoo.com
 
لتتعرف على منتدى بستان العابدين اكثر او لتعرف كيفية وضع موضوع او كتابة تعليق فضلا ادخل هذا الرابط
 

شاطر | 
 

 لعنة الفراعنة اسطورة العالم حقيقة ام خيال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفردوس الاعلى
مشرفة قسم الانبياء و الصحابة ((مصابيح الهدى))
مشرفة قسم الانبياء و الصحابة ((مصابيح الهدى))
avatar

عدد المساهمات : 274
نقاط : 3445
تاريخ التسجيل : 26/08/2009
العمل/الترفيه : Interior designer for theater,television and Interior Design....In shaa Allah
المزاج : راحة القلب بحب الله

مُساهمةموضوع: لعنة الفراعنة اسطورة العالم حقيقة ام خيال   الخميس أكتوبر 29, 2009 3:07 pm


بدأت اسطورة لعنة الفراعنة بعد اكتشاف مقبرة الملك الفرعوني توت عنخ امون



و كان ابطال هذا الاكتشاف رجلين :الاول عالم اثار مرموق يدعى هوارد كارتر و الثاني رجل ثري من اسرة انجليزية عريقة هو لورد كارنارفون و هو الممول للاكتشاف
عثر كارتر في احد الايام على باب مغلق في نهاية بعض السلالم الهابطةو بعد فتح الباب وجد باباً ثانياً
ما ان فتحه حتى خطف بريق الذهب بصره على ضوء المشاعل التي كان يستخدمها فأسرع باغلاق الفتحة و وضع حراسة مشددة على المكان
ابرق كارتر الى لورد كارنارفون يزف اليه الخبر السعيد و عندما وصل كارنارفون و فتحت المقبرة ليرى الناس اعظم الاكتشافات الاثرية في القرن العشرين
اثاث من الذهب و عدة تماثيل و قرابين ذهبيةو بقايا عربة ملكية و اثاث
جنائزي في حجرة تابوت الملك
و يقال ان كارتر عندما دخل غرفة التابوت وجد قطعة من الحجر مكتوب عليها بالهيروغليفية
"الموت سوف يذبح بجناحيه كل من يقلق او يزعج راحة الفرعون الذي يرقد بسلام"
و بعد الاكتشاف بدات سلسلة من الاحداث اثارت فكرة لعنة الفراعنة ..
كان اللورد كارنارفون يقيم في ففندق كونتيننتال القديم بالقاهرة و فجأة اصيب بتبلد و فقدان الشهية
و حمى شديدة ثم غيبوبة و مات في غرفته الساعة 11 مساء
و عند موته بالضبط انطفأ نور القاهرة كلها و ظلت لفترة في ظلام دامس و هي مصادفة بحتة بالتاكيد و لكنها لفتت الانظار لحدوثها مع لحظة موت لورد كارنارفون بالذات المهم أنه في لحظة الموت أيضا وفي بيت اللورد في لندن بدأ كلبه الصغير يعوي بجنون ثم مات
وتشاء المصادفات ان تدهس خيول عربة نقل الموتى التي تقل جثمان اللورد طفل و هي في طريقها إلى
المقبرة


وبعد موت اللورد بأيام قليلة وفي نفس الفندق مات عالم اثار امريكي حضر اعلان الاكتشاف بعد ان اصيب باعراض مماثلة انتهت بالموت


ثم رجل اعمال امريكي اخر يدعى جولد سأل كارتر ان يريه القبر و في مساء اليوم التالي للمشاهدة مات

ثم رجل انجليزي يعمل في الصحافة مات هو الاخر بعد ان رأى القبر
ثم عالم انجليزي يدعى دوجلاس ريد وهو الذي قام بتصوير مومياء توت عنخ امون باشعة x
ثم مات عالمان من علماء التشريح هما البروفيسوران ديري و لوكاس وهما اللذان قاما بتشريح جثة الفرعون المكتشفه

وبدأت الإجتهادات لتفسير اللعنه وقيل ان الفراعنه استعملوا بعض الفيروسات القاتله التي تنطلق عند فتح المقابر و يؤكدون ان لعنة الفراعنه ليست وقفا على من اتصلوا بالإكتشاف بل ان علماء الأثار المصريه من شتى انحا العالم ماتوا خلال 200 سنة الاخيره في سن مبكرة


ولكن قد يكون ايضا من المصادفات العجيبه ان يقف العالم المصري جمال محرز مدير قسم الاثار المصريه في المتحف المصري وهو يبلغ من العمر 52 عام و يقول في افتتاح احد المعارض التي اقيمت لاثار توت عنخ امون في امريكا في الستينيات من القرن الماضي رداً على سؤال عن لعنة الفراعنه "انظرو ا إلي لقد امضيت سنوات طويله مع مقابر و مومياوات الفراعنه وهاأنذا حي في كامل الصحه و العافيه كدليل قاطع على كذب تلك الفكره "
وفي خلال اقل من شهر مات جمال محرز!!!!!
ان الكلام عن لعنة الفراعنة يثير الخيال و لكن العلماء توصلوا الى حل مقبول لهذا اللغز :

تحدث الدكتور ( عز الدين طه ) عن الفطريات وعن السموم التي-ربما-نثرها الفراعنة فوق مقابرهم..وعن البكتيريا التي تنشط فوق جلد المومياء المتحلل..لكن هذا لم يكن يفسر حالات الجنون والوفاة المفاجئة أو الانتحار بدون سبب..بل أن الدكتور ( عز الدين طه ) نفسه لقي مصرعه بعد تصريحه هذا بأسابيع قليلة في حادث سيارة !..وظلت أسطورة لعنة الفراعنة معلقة لا تجرؤ أي جهة مسؤولة على الاعتراف بها.


أما بالنسبة لعلماء الآثار..فعلى الرغم من تصريحاتهم بأن لعنة الفراعنة هذه مجرد خرافة وحالات الوفاة التي حدثت لا يمكن أن تتعدى الصدفة والدليل على ذلك هو ( هاورد كارتر ) نفسه صاحب الكشف عن مقبرة الفرعون ( توت عنخ آمون ) والذي لم يحدث له أي مكروه..إلا أن الكثيرين منهم لا يجرؤون على اكتشاف قبور فرعونية أخرى..ولا حتى زيارة الآثار الفرعونية..كما قام معظم الأثرياء الذين يقتنون بعض الآثار والتماثيل الفرعونية الباهظة الثمن بالتخلص منها خوفا من تلك اللعنة المزعومة

راى العلماء الاخرين فى ذلك:


حيث افادوا ان البكترياء اللاهوائية التي تنمو على سنابل القمح و الشعير الموجودة داخل المقبرة تفرز سموماًقاتلة لدى تعرضها للاكسجين عند فتح المقبرة و لدى استنشاقها فانهاتسبب حمى و هبوطاً في الدورة الدموية يؤديان الى الوفاة و تتوقف سرعة او بطء حدوث الوفاة على فترات التعرض لهذه البكتريا و مدى قربها او بعدها عن لحظة فتح المقبرة...

ويوجد راى اخر ويوجد اشخاص لا يقتنعو بة
اولا: ان الفراعنة اشتهرو بالسحر كما ذكر فى القران الكريم وبعث الله لهم
سيدنا موسى وبعض اجزاء من قصة نبي الله موسى
قال الرحمن الرحيم: وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى


ازدادت دهشة موسى. إن الله سبحانه وتعالى هو الذي يخاطبه، والله يعرف أكثر منه أنه يمسك عصاه. لماذا يسأله الله إذن إذا كان يعرف أكثر منه؟! لا شك أن هناك حكمة عليا لذلك.


أجاب موسى: قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى


قال الله عز وجل: أَلْقِهَا يَا مُوسَى
رمى موسى العصا من يده وقد زادت دهشته. وفوجئ بأن العصا تتحول فجأة إلى ثعبان عظيم الحجم هائل الجسم. وراح الثعبان يتحرك بسرعة. ولم يستطع موسى أن يقاوم خوفه. أحس أن بدنه يتزلزل من الخوف. فاستدار موسى فزعا وبدأ يجري. لم يكد يجري خطوتين حتى ناداه الله: يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ.


عاد موسى يستدير ويقف. لم تزل العصا تتحرك. لم تزل الحية تتحرك.


قال الله سبحانه وتعالى لموسى: خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى
مد موسى يده للحية وهو يرتعش. لم يكد يلمسها حتى تحولت في يده إلى عصا. عاد الأمر الإلهي يصدر له: اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ


وضع موسى يده في جيبه وأخرجها فإذا هي تتلألأ كالقمر. زاد انفعال موسى بما يحدث، وضع يده على قلبه كما أمره الله فذهب خوفه تماما..
فلذلك بعث الله سيدنا موسى الى فرعون حتى يؤمنو بالله تعالى ويعبدوة ويشهدو ان لا شريك له
والسحر لازل موجود حتى الان فلذلك اوصل بعض العلماء بدلائل من القران ان ما حصل فى
هذة اللعنة انة سحر من الفراعنة وانا مازال السحر موجود ومذكور فى القران


كما فى ذلك الايات تدل على اسحار فرعون ومواجهة سيدنا موسى لهم
والآيات التي في سورة يونس: وهي قوله تعالى: ال{ وقال فرعون ائتوني بكل ساحر عليم فلما جاء السحرة قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون فلما ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن له لا يصلح عمل المفسدين ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون }(يونس: 79-82 ) والآيات التي في سورة طه: وهي قوله تعالى: { قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى فأوجس في نفسه خيفة موسى قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى }(طه: 65-69)


سئل الدكتور زاهى حواس رئيس هيئة الاثار عن لعنة الفراعنه
اذا كانت خرافه
ام حقيقه
فاجاب قائلا انها مجرد اسطوره لا اكثر ولا اقل ويمكن استخدامها كماده
دسمه فى الدراما فقط ولكنها لا تمت للحقيقه بشىء وفسرها بان المقبره تظل فتره من الزمن لا يدخلها هواء لمدة سنوات وسنوات طويله الى ان يكتشفها احد وبذلك يتكون بها العديد من الفتريات والبكتريا التى تسبب الامراض ومنها تؤدى الى
الموت وقال قديما العلماء عندما يكتشفون مقبره يدخلونها فور اكتشافها وفتحها ومن هنا تلعب البكتريا دورها
بينما الان عند اكتشاف المقبره وفتحها يتركونها عدة ايام بسيطه لتنقية الهواء كما
يحاول الا يحلق زقنه لان الحلاقه تفتح المسامات ومنها تدركها البكتريا


واليكم بعض الفطريات التى اكتشفها العلماء
أن هناك فطر يدعى
Speer jellies injure
يسبب التهاب الجهاز التنفسي وضيق التنفس وهو ينتشر على أوراق البردي القديمة و الأماكن المغلقة بإحكام لفترات
طويلة


أكتشف د.عز الدين طه_جامعه القاهرة..مصر مرض
Hesto plasmoses
يتسبب فيه بعض الطفيليات و فضلات الخفافيش
وبعض المواد التعفنة من المعروف أن المقابر مليئة الكائنات المتعفنة لذلك يكون وجوده محتمل
برع المصريون في تحضير السموم و اكتشفوا أنواع عديدة منها ربما لم نكتشفها بعد وقد اكتشفوا نوعا من السموم يوثر عن طريق الاستنشاق ومن الطبيعي أن يستخدموه في حماية المقابر وبما أنها مغلقه فإن مفعول تلك السموم يستمر إلى أزمان بعيده فيأتي الباحثون اليوم ويدخلون ليستنشقوه ثم يودعوا العالم


تم إكتشاف بعض الإشعاعات القاتله من أهمها اليورانيوم وكان ذلك في أوائل القرن الماضي ولكن بعض البرديات توضح أن المصريون إستخدموا مواد مشعه لحمايه أنفسهم من اللصوص ومن الطبيعي استخدامها للحماية قبور الملوك ويوكدبعض الباحثين أن تلك المواد هي على الأرجح اليورانيوم وغيره من المواد المشعة مع العلم أنها لا تؤثر في الإنسان مباشره
قد لاتكون هذه هي كل الأسباب وراء الظاهرة الغريبة ولا يزال البحث جاري
لكن ما علينا تذكره أنه عندما يموت الإنسان تنقطع صلته بالحياه على سطح الارض
"حقيقه لا يمكن إنكارها

وقد اتضح فيما بعد أن أسطورة لعنة الفراعنة كانت متداولة على نطاق ضيق منذ مدة طويلة جدا..إلا أنها لم تجد طريقها إلى وسائل الإعلام إلا في يوم الاحتفال الرسمي بافتتاح مقبرة


( توت عنخ آمون )

وبعد هلاك معظم من ساهم بهذا الاكتشاف.


ذكر بعض الباحثين والعلماء المسلمين أن حالات الوفاة التي حدثت لا يمكن أن تفسر على أنها لعنة لأن هذا يتعارض مع العقيدة الإسلامية بشكل مباشر..كما أنها ليست صدفة..فالصدفة لا تتكرر بهذا الشكل..بل أن لكل هذا تفسيرا ما..قد يتضح مع مرور الأيام..أو


قد تظل الأسطورة متأرجحة..بين الحقيقة..والخيال


التفسير العلمي للأسطورة:




وفسر بعض العلماء "لعنة الفراعنة" بأنها تحدث نتيجة لتعرض الأشخاص الذين يفتحون المقابر الفرعونية لجرعة مكثفة من غاز الرادون هو أحد الغازات المشعة. وهنا يجب أن نتوقف عند عدة اسأله تهم القارئ
ما هو الرادون ؟ من اين يأتي الرادون ؟ كيف تنبعث تلك الغازات المشعة؟ وما هي الأخطار التي تنتج عن تسربها؟



الرادون هو عنصر غازي مشع موجود في الطبيعة. وهو غاز عديم اللون، شديد السمية، وإذا تكثف فإنه يتحول إلى سائل شفاف، ثم إلى مادة صلبة معتمة ومتلألئة. والرادون هو أحد نواتج تحلل عنصر اليوارنيوم المشع الذي يوجد أيضًا في الأرض بصورة طبيعية، ولذلك يشبهه العلماء بالوالد بينما يطلقون على نواتج تحلله التي من بينها الراديوم والرادون بالأبناء ، يوجد ثلاثة نظائر مشعة لليورانيوم في التربة والصخور، تتفق جميعها في العدد الذري، ولكنها تختلف في العدد الكتلي ، ولقد وجد أن كل العناصر ذات النشاط الإشعاعي تتحلل بمعدل زمني معين ، وبالرغم من أن غاز الرادون غاز خامل كيمائيًا وغير مشحون بشحنة كهربائية فإنه ذو نشاط إشعاعي؛ أي أنه يتحلل تلقائيًا منتجًا ذرات الغبار من عناصر مشعة أخرى، وتكون هذه العناصر مشحونة بشحنة كهربية، ويمكنها أن تلتصق بذرات الغبار الموجودة في الجو، وعندما يتنفس الإنسان فإنها تلتصق بجدار الرئتين، وتقوم بدورها بالتحلل إلى عناصر أخرى، وأثناء هذا التحلل تشع نوعا من الإشعاع يطلق عليه أشعة ألفا التي تسبب تأين الخلايا الحية، وهو ما يؤدي إلى إتلافها نتيجة تدمير الحامض النووي لهذه الخلايا ويكون الخطوة الأولى التي تؤدي إلى سرطان الرئة.


ولكن لحسن الحظ فإن مثل هذا النوع من الأشعة "أشعة ألفا" عبارة عن جسيمات ثقيلة نسبياً، وبالتالي تستطيع أن تعبر مسافات قصيرة في جسم الإنسان، أي أنها لا تستطيع أن تصل إلى خلايا الأعضاء الأخرى لتدميرها؛ وبالتالي يكون سرطان الرئة هو الخطر المهم والمعروف حتى الآن الذي يصاحب غاز الرادون ، وتعتمد خطورة غاز الرادون على كمية ونسبة تركيزه في الهواء المحيط بالإنسان، وأيضًا على الفترة الزمنية التي يتعرض لها الإنسان لمثل هذا الإشعاع، وحيث إن هذا الغاز من نواتج تحلل اليورانيوم؛ لذا فهو موجود في التربة والصخور، بالذات الصخور الجرانيتية والفوسفاتية، وتكون نسبة تركيزه عالية جدًا في الأماكن الصخرية أو الحجرية المغلقة، مثل أقبية المنازل والمناجم وما شابه ذلك مثل قبور الفراعنة المبنية في وسط الأحجار والصخور، وهذا بالفعل ما وجد عند قياس نسبة تركيز هذا الغاز في هذه الأماكن.


وهكذا يؤدي مكوث الإنسان فترة زمنية طويلة بها إلى استنشاقه كمية كبيرة من هذا الغاز الذي يتلف الرئتين، ويسبب الموت بعد ذلك ، وهل بلغ العلم بهؤلاء الفراعنة ما جعلهم يعرفون ذلك، ويبنون مقابرهم بهذه الطريقة في هذه الأماكن؟ أم أن بناءهم المقابر بتلك الطريقة كان صدفة؟ أم أنه السحر كما فسره البعض؟
وأخيرا أهي لعنة الفراعنة أم لعنة الرادون؟













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لعنة الفراعنة اسطورة العالم حقيقة ام خيال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بستـــــــــان العابدين :: 

@ منتدى واحة ((إلاّ رمضـــــــــان)) @ :: قسم الموضوعات الحواريه ((الرأي والرأي الاخر))

-
انتقل الى: