بستـــــــــان العابدين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ............... اهلا بكم ومرحبا اخواننا واخواتنا بمنتدانا ومنتداكم ((إلاّ رمضان)).... متمنيين لكم الافادة والاستفادة قدر الامكان ... من موضوعاتنا وموضوعاتكم بما يتناسب مع كل مسلم انسان.....^_^ نتمنى انضمامكم معنا^_^



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
للتواصل مع ادارة المنتدى يمكنكم اضافه الايميلات الاتيه
للاخوة فقط >>>    bostan_4_bro@yahoo.com
للاخوات فقط >>>   bostan_4_sis@yahoo.com
 
لتتعرف على منتدى بستان العابدين اكثر او لتعرف كيفية وضع موضوع او كتابة تعليق فضلا ادخل هذا الرابط
 

شاطر | 
 

 اعجاز قرآني في المباني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 851
نقاط : 5274
تاريخ التسجيل : 01/08/2009
العمل/الترفيه : Interior designer ............ In Shaa Allah
المزاج : التفااااااااااااااااااااائل دوما الحمد لله

مُساهمةموضوع: اعجاز قرآني في المباني   الثلاثاء أغسطس 04, 2009 1:20 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوعنا اليوم عن الهندسة في بيت العنكبوت منقولا عن د. زيد قاسم محمد غزاوي


مقدمة:
يذكر المولى عز و جل الكثير من خلقه في القرآن الكريم كالإبل، النحل، الطير, العنكبوت، و غيرها و الحكمة من ذلك هو أن يتفكر الإنسان في هذه المخلوقات و يتعلم منها ما يريد المولى أن يعلمه و يطبّق هذه المعرفة في حياته ليكون هو المعلم للآخرين و لتكون سببا في هداية الناس إلى صراط الله المستقيم. فالله عز و جل يعرف بأن زماننا هذا هو الزمان الذي فيه السمة الغالبة للناس هي المعرفة و أن المعرفة هي اللغة المشتركة للناس، فيريد المولى أن يجذب الناس إلى كتابه لأنه يريد لهم الهداية و ليس العذاب و الطريقة لهذا الجذب في زماننا هذا هو الإعجاز المعرفي في القرآن و السنة أي تفوّق علم الله في القرآن و هدى حبيبنا محمد على معارف الناس في هذا الزمان.

فعندما يرى الغريب عن الدين أنه يتعلم الهندسة من القرآن فسيكون ذلك سببا له لينجذب إلى كتاب الله و يكون ذلك إن شاء الله سببا للهداية.

في هذا المقال سأركز على بيت العنكبوت الذي يذكره الحق في آية 41 من سورة العنكبوت (مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاء كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ)،
حيث يعظنا المولى أن نتفكر في بيت العنكبوت و تلبية لنداء الحق تأتي هذه المقالة في بيان بعض جوانب المعرفة التي يمكن تعلمها من التفكر في بيت العنكبوت.

التفكر في بيت العنكبوت:
تبين صورة رقم 1 بيت العنكبوت، حيث أن هذه الصورة تبين الوحي الذي أوحاه الله عز و جل للعنكبوت لبناء بيتها فإذا تمثل هذه الصورة هندسة الحق لبيت العنكبوت.



صورة (1): بيت العنكبوت (تبارك الله أحسن الخالقين).




و إذا مثلنا بيت العنكبوت من منظور هندسي عن طريق تمثيله بأضلاع ينتج المنشأ المبين في صورة رقم 2.




صورة (2): بيت العنكبوت من منظور هندسي.



فنجد بأن الله عز و جل صمم بيت العنكبوت بوضع أضلاع تتحمل قوة شد و هذه الأضلاع تمتد من نقاط تثبيت البيت إلى المركز و لنسمي هذه الأضلاع بالأضلاع المركزية و أضلاع عرضية تمتد بين الأضلاع المركزية. فإذا تفكرنا في بيت العنكبوت بهدي الآية 7 من سورة السجدة (الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ)، نجد بأن المولى عز و جل أحسن كل شيء خلقه و هذا يعني من منظور هندسي أن كل شيء خلقه المولى هو في أحسن تقويم أي أنه أفضل نظام هندسي بمواصفاته و أنه لا يوجد أي نظام هندسي آخر أفضل منه و يطلق على مثل هذه النظم الهندسي المثالية: (Optimal Engineering System) و (Optimization Theory) في أن هذه العلوم تبحث في أفضل مواصفات للنظم الهندسية، فنجد بأن الله عز و جل يعلمنا في القرآن النظم الهندسية المثالية في خلقه لنكون المعلمين للآخرين.

فإذا يجب أن يكون بيت العنكبوت نظاما متكاملا و مثاليا في مواصفاته، و هذا من معانيه الاستخدام الأمثل للمادة و الطاقة فنجد في بناء المولى لبيت العنكبوت أنه علّم العنكبوت استخدام أقل كمية من المادة الإنشائية لبناء البيت فنجد بأن العنكبوت بنت بيتها بشكل مفرغ و ليس مسمط كما هو مبين في صورة 3.





صورة (3): مقارنة بين بناء بيت العنكبوت بشكل مسمط و بشكل مفرغ.


فهذا البناء المفرغ لبيت العنكبوت يعني وزن خفيف للبيت و هذا شيء يرفع كفاءة المنشأ في حمل الوزن لأنه كلما كان المنشأ خفيفا قلت ظاهرة التحميل الذاتي (Self Loading Phenomenon) و هذه الظاهرة تعني الإجهاد الذي يتعرض إليه المنشأ من وزنه الذاتي أي من وزن المادة المؤلفة له.

فنجد بأن الله عز و جل خلق بين العنكبوت بالتصميم المبين في صورة 2 و الذي يضمن خفّه في الوزن و بالتالي التقليل من ظاهرة التحميل الذاتي و رفع كفاءة المنشأ في تحمل وزن العنكبوت و الحركة الديناميكية لها على بيتها. فإذا يعلمنا المولى من بيت العنكبوت أن نستخدم الكمية المناسبة من المادة الإنشائية لبناء المنشأ و أن أي زيادة على ذلك يقلل كفاءة المنشأ لأنه يكون مجهد قبل وضع أي وزن خارجي عليه.

الأمر الثاني الذي يدفع الإنسان إلى التأمل في خلق الله لبيت العنكبوت هو وظيفة الأضلاع الجانبية التي ترتبط بالأضلاع المركزية للبيت، فلمعرفة وظيفة هذه الأضلاع قمت و بحمد الله بعمل نموذج حاسوبي لبيت العنكبوت حيث أنه في أحد النماذج قمت بحساب الإزاحات المتولدة في بيت العنكبوت من وزن معين في مركز البيت بدون وجود أضلاع جانبية ترتبط بالأضلاع المركزية، كما هو مبين في صورة 4.


صورة (4): الإزاحات الناتجة من تحميل مركزي على بيت العنكبوت بدون أضلاع جانبية.

حيث بلغت أعلى قيمة للإزاحة في هذه الحالة حوالي 17 وحدة إزاحة في منتصف البيت، فإذا قمنا بمقارنة هذه النتائج مع نموذج آخر له ذات المدخلات من قوة و تثبيت و لكن الاختلاف الوحيد هو وجود أضلاع جانبية في البيت و نتائج هذا النموذج مبينة في صورة 5.



صورة (5): الإزاحات الناتجة من تحميل مركزي على بيت العنكبوت بوجود أضلاع جانبية.

حيث بلغت أعلى قيمة للإزاحة في هذه الحالة حوالي 8 وحدات إزاحة مقارنة مع 17 وحدة إزاحة في حالة البيت بدون الأضلاع الجانبية، حيث أن هذا يعني بأن قوة المنشأ ازدادت بحوالي 50% من أثر وجود هذه الأضلاع الجانبية. و هذا من رحمة الله عز و جل على العنكبوت بحيث أن تقليل الإزاحات الناتجة في بيت العنكبوت عند حركة العنكبوت عليه يؤدي إلى سرعة وصول العنكبوت من مكان إلى آخر في بيته و لو كان هناك إزاحات كبيرة في البيت عند حركة العنكبوت عليه لأصبح المسار الذي يسلكه العنكبوت أطول و بالتالي سيكون هناك جهد أكبر على العنكبوت في الحركة، و من هذا يفهم لماذا أن أكثر صفة لازمة لأسم الخالق هي الرحمة. فإذا يعلمنا المولى عز و جل ضرورة وضع هذه الأضلاع (الوصلات) الجانبية الرابطة للأعمدة الرئيسية للمنشأ و التي تزيد من استقرار المنشأ و تقلل الإزاحات المتولدة فيه من أثر التحميل و بالتالي تقلل من خطر الانهيار للمنشأ.

أنتبه المهندسون في الهندسة المدنية لضرورة وضع هذه الروابط الجانبية في المنشآت كما هو مبين في صورة 6. و هو الشيء الذي يعلمه المولى لنا في القرآن الكريم بشكل متكامل و مباشر و لكن لأن غالبية المسلمين يهرعون إلى الغريب و هجروا الله عز و جل فيجدوا أنفسهم فيما هم فيه.



صورة (6): الأضلاع الجانبية في المنشآت الهندسية.



نجد تطبيق آخر لهذه الروابط الجانبية في جسم الإنسان كما يعظنا المولى لذلك في قوله في آية 21 من سورة الذاريات (وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ)، حيث أنه إذا تفكرنا في جسم الإنسان و في العظم البشري نجد بأن العظم يتألف من مادة كثيفة سيراميكية و هي التي تتحمل القوى المؤثرة على العظم و نجد بأن بين هذه الأعمدة السيراميكية هناك مادة عظمية (اسفنجية) سيراميكية تربط بين الأعمدة الرئيسية للعظم، كما هو مبين في صورة 7. و وظيفة هذه المادة البينية هو مثل الأعمدة الجانبية في بيت العنكبوت حيث أن هذه المادة العظمية الخفيفة تزيد من استقرار العظم و تماسكه و قوته.




صورة (7): الأعمدة الرئيسية و الجانبية في العظم البشري.



و أختم هذه المقالة بآية من كتاب الله عز و جل ليتدبرها الإنسان المسلم و ليدرك منها لماذا ذكر المولى بني إسرائيل في القرآن بذلك الكم من التفصيل و ليربط ذلك بحال المسلمين الآن مع كتاب الله عز و جل (القرآن الكريم) و هي آية 5 من سورة الجمعة (مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ).
_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bostanalabdeen.ahlamontada.com
 
اعجاز قرآني في المباني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بستـــــــــان العابدين :: 

@ أعمدة منتدى (( إلاّ رمضـــــــــــــــــــان )) @ :: قسم الإعجاز العلمي في القران والسـنة

-
انتقل الى: